منتدى الشيخ أحمد العتمنى الاسلامى

مرحبا بكم فى منتدى الشيخ احمد العتمنى الاسلامى
منتدى الشيخ أحمد العتمنى الاسلامى

اسلامى يهتم بشؤن الاسلام والدعوة والثقافة الاسلاميه

منتدى الشيخ أحمد العتمنى الاسلامى
منتدى الشيخ أحمد العتمنى الاسلامى
منتدى الشيخ أحمد العتمنى الاسلامى

المواضيع الأخيرة

» سلسلة مقالات عن الفتح الإسلامي لمصر للداعية الإسلامي الشيخ / احمد عمرو مقال رقم ( 4 ) (السير الى مصر بجيش الفتح )
الجمعة يناير 05, 2018 2:20 am من طرف Admin

» سلسلة مقالات عن الفتح الإسلامي لمصر للداعية الإسلامي الشيخ / احمد عمرو مقال رقم ( 3 ) (الموقف العسكري عشية الفتح )
الإثنين ديسمبر 25, 2017 4:28 am من طرف Admin

»  سلسلة مقالات عن الفتح الإسلامي لمصر للداعية الإسلامي الشيخ / احمد عمرو (المقال الثاني ) ( الوضع الديني والسياسي في مصر قبل الفتح )
الثلاثاء ديسمبر 19, 2017 3:05 pm من طرف Admin

» تحويل التاريخ الميلادى الى هجرى والعكس
الثلاثاء ديسمبر 19, 2017 1:48 pm من طرف Admin

» سلسلة مقالات فتح مصر - المقال الاول - (الفاتح فى سطور ) للداعية الاسلامى الشيخ / احمد عمرو
الخميس مايو 04, 2017 1:56 pm من طرف Admin

» حكم دفن الموتى فى مقابر جماعية وحكم تجميع عظام قدامى الأموات فيما يسمى في مصر " عظامة " ؟
السبت مارس 18, 2017 3:38 pm من طرف Admin

» المظلمة التي عكرت صفو الحياة
الخميس فبراير 23, 2017 1:57 pm من طرف Admin

» تخريج حديث ابغض الحلال الى الله الطلاق
الجمعة فبراير 03, 2017 12:09 pm من طرف Admin

» الطلاق الشفهى فى ضوء الشريعة
الجمعة فبراير 03, 2017 12:03 pm من طرف Admin

التبادل الاعلاني


سلسلة مقالات عن الفتح الإسلامي لمصر للداعية الإسلامي الشيخ / احمد عمرو مقال رقم ( 3 ) (الموقف العسكري عشية الفتح )

شاطر
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 105
تاريخ التسجيل : 15/03/2010
العمر : 55
الموقع : العتامنه / منفلوط / اسيوط / ج .م.ع

سلسلة مقالات عن الفتح الإسلامي لمصر للداعية الإسلامي الشيخ / احمد عمرو مقال رقم ( 3 ) (الموقف العسكري عشية الفتح )

مُساهمة  Admin في الإثنين ديسمبر 25, 2017 4:28 am

سلسلة مقالات عن الفتح الإسلامي لمصر للداعية الإسلامي الشيخ / احمد عمرو مقال رقم ( 3 )
(الموقف العسكري عشية الفتح )
يتجلى الموقف العسكري قبل الفتح في سقوط الدولة الرومانية القديمة سنة (476م) , وظهور الدولة الرومانية البيزنطية الشرقية التي ورثت بدورها الدولة القديمة بممتلكاتها واخذت في اعادة التنظيم حتى وصلت الامبراطورية الى أوج قوتها في عهد جوستينيان (527-565م) حيث عمل (جوستينيان) هذا على استبعاد الحرس المتحرك واعاد تنظيم الجيش الذى كان مكون من الخيالة والنبالة فقط وجهز الخيالة بأسلحة ثقيلة ومعدة للصدمات وادخل سلاح المشاة المسلحة بالرماح والدروع والسيوف ونظمت الادارة والهندسة بالجيش لأول مرة وقسم الجيش الى قطاعات مؤلفة من ثلاثة اقسام : 1- الخيالة 2- الفرقة المختلطة 3- الجمهرة المختلطة . وكانت قوات الخيالة منظمة على ثلاث الوية يضم اللواء منها ثلاثة ألاف فارس وينقسم اللواء الى ثلاثة افواج في كل فوج منها ثلاث سرايا , أما الفرقة المختلطة فكانت تضم عشرون الف رجل موزعون على ثلاثة الوية . في كل لواء منها ثلاثة افواج ويتألف الفوج من عشر سرايا نصفها من الخيالة ونصفها من المشاة , وكانت الجمهرة المختلطة تتألف من الف وثلاثمائة فارس واربعة الآف مشاة . وكان التسلسل العسكري منظما على الشكل التالي : 1- (البطرق) وهو قائد لثلاثة الوية او عشرة الآف مقاتل وبإمرته اثنان يسمى كل منهما (طومر خان) يتولى قيادة خمسة الآف جندي او لواء واحد . وبإمرة كل طو مرخان خمسة ضباط (طرنجارية) يقود الضابط منهم الف رجل وبإمرة الضابط منهما خمسة ضباط (قومس) يتولى الواحد منهم قيادة مأتي جندي وبإمرة كل ضابط من هؤلاء عدد من ضباط الصف (قمطرح) يقود الواحد منهم عشرة رجال .وكانت القوات البيزنطية منظمة على اساس المناطق العسكرية بحيث تضم كل منطقة مجموعة من الفرق المدعمة بحاميات الحدود المسلحة بالأسلحة الدفاعية وكان هناك احتياط عام من القوات بالإضافة الى مجموعة متصلة من الحصون على امتداد الحدود فى مصر اطلقت عليها (ليمات ) مجموع (ليم) الذى كان يضم مؤن ومواد ضرورية للدفاع الطويل وكانت الاستراتيجية البيزنطية تعتمد على الحيطة والامن اعتمادا كليا الا انها كانت لا تعطى الاستطلاع الاهتمام الكافي وكانت الامبراطورية الرومانية البيزنطية بحكم تكوينها قوية من حيث القوات البحرية حتى انه عرف البحر الابيض المتوسط (ببحر الروم) وكان اسطولهم متصل بجميع المستعمرات في شمال افريقيا . وكان في مصر عشية الفتح خمس فرق أي ما يزيد على مائة الف جندي على درجة عالية من الكفاءة والتدريب . يضاف الى ذلك جيش من ابناء البلاد بقيادة ملكها (المقوقس) وعلى هذا يمكن القول يقينا بان القوات البيزنطية في مصر لم تكن ضعيفة لا من حيث العدد أو العتاد ولكن القوة المعنوية لدى المسلمين كانت اكبر وأقوى وهذا ما سننطرق للحديث عنه في مقالنا الرابع بإذن الله تعالى ان قدر لنا البقاء واللقاء بالإضافة الى الاعمال القتالية اذا سمح المقال .
المصادر : نفس المراجع للمقالات الثلاث السابقة يضاف اليها هذا المرجع :history of Egypt under roman> rule>milne115-125
[/b]

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أغسطس 21, 2018 4:37 am